تعهد الشركات الصغيرة والمتوسطة في قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية

استعدادًا لقمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية، سُئل الآلاف من رواد الأعمال عن كيفية قيام شركاتهم الصغيرة والمتوسطة (SMEs) بتشكيل نظم غذائية أكثر تغذية واستدامة وإنصافًا ومرونة. يجسد تقرير "أجندة الأعمال الصغيرة لقمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية"، ردود الشركات الصغيرة والمتوسطة المقنعة، ويسلط الضوء دور الشركات الصغيرة والمتوسطة المحوري في تحريك التحول في نظام الغذاء. تشكل الشركات الصغيرة والمتوسطة أكثر من نصف معظم اقتصادات الغذاء عالميًا. حيث أنها تقوم بدمج الأسواق وبالتالي تحد من الفقر والجوع، وتخلق الفرص التي تعمل على تحقيق العدالة؛ أو تعمل على تطوير وتوسيع نطاق حلول التغذية والاستدامة؛ وزيادة القدرة على التصدي للصدمات، من خلال نماذج أعمال مدمجة ومرنة مما يساهم في تشكيل مستقبل الغذاء.

لن يحقق مؤتمر قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية طموحاته إلا إذا بدور الشركات الصغيرة والمتوسطة في العقد المقبل من العمل. الشركات الصغيرة والمتوسطة على استعداد لدفع تغيير إستراتيجيات النظم الغذائية من المزارع و حتى المنتج الغذائي الأخير. ولكن يعتمد نجاحهم على بيئة عمل عادلة مواتية للشركات الصغيرة والمتوسطة في مجال الأغذية؛ وعلى الحوافز التي تكافئ الشركات التي لها تأثير إيجابي؛ وعلى المزيد من التأثير على الشركات الصغيرة والمتوسطة في إطار التخطيط القطاعي. إذا قام القادة عبر القطاعات بتوفير هذه الشروط، ستتمكن ملايين الشركات الصغيرة والمتوسطة من تغيير كل ركن من أركان أنظمتنا الغذائية.

يدعو مؤتمر قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى دعم نصوص التقرير من خلال التوقيع على التعهد أدناه. بمشاركة معلومات التواصل الخاصة بكم حتى تتمكن "تحالفات العمل" و"المسارات الوطنية" الناتجة عن القمة من دعوتك للمشاركة في أهدافهم ذات صلة بالمصالح الاستراتيجية لشركتك.

التعهد